اهلا وسهلا بالجميع معنا بمنتدى النخبه على الرابط التالي http://www.jo4ever.com/vb/index.php
اهلا وسهلا بالجميع معنا هنا
http://www.jo4ever.com/vb/index.php

نوادر جحا وخاصه بمنتدانا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

GMT + 6 Hours نوادر جحا وخاصه بمنتدانا

مُساهمة من طرف ملك العشق في الجمعة مارس 28, 2008 7:27 pm


نوادر جحا

قال رجل لجحا : سمعت من داركم صراخا ، فماذ حدث؟ فقال
جحا : لقد سقط قميصي من فوق ، فقال الرجل : وما فيه إذا سقط من فوق ؟ فقال
جحا : يا أحمق ، لو كنت فيه أليس كنت قد وقعت معه ؟





مر رجل بجحا وهو يأكل دجاجة ورغيفا ، فقال له : يا جحا أعطني قطعة فقال
جحا : إنها ليست لي وإنما هي لامرأتي أعطتني إياها لآكلها وحدي





قال له أبوه يوما : احمل هذا الحُبّ ( أي الزير ) فقيِّره (أي اطله بالقار
) فقيره جحا من الخارج ، فقال أبوه : أسخن الله عينيك ، أرأيت من قير
الحُبّ من خارج ؟!! فقال جحا : إن لم ترض عافاك الله ، فاقلبه مثل الخفّ
حتى يصير القير من داخل





قعد جحا يكسر لوزا فطارت لوزة ، فقال متعجبا : سبحان الله ، كل شيء يهرب من الموت حتى البهائم





كانت لجحا زوجتان فأهدى كلَّ واحدة منهما عقدا وأمرها ألا تخبر ضَرَّتها ،
وفي يوم اجتمعتا عليه وقالتا : من هي التي تحبها أكثر من الأخرى ؟ فقال :
التي أهديتها العقد هي أحب إلى ، فسرت كل منهما ، واعتقدت أنها هي المحبوبة





جاء جار لجحا ومعه رسالة ليقرأها له ، فعسرت على جحا القراءة ولم يعرف ما
فيه ، فقال له جحا : من أين جاءتك هذه الرسالة ؟ قال : من حلب ، فقال جحا
صدقت لذلك لم أعرف أن أقرأ الكتاب ، لأني لا أعرف القراءة بالحلبي . فضحك
الرجل وانصرف





كان أمير البلد يزعم أنه يعرف
نظم الشعر ، فأنشد يوما قصيدة أمام جحا وقال له : أليست بليغة ؟ فقال جحا
: ليس بها بلاغة البتة ، فغضب الأمير وأمر بحبسه في الإصطبل ، فقعد محبوسا
مدة شهر ثم أخرجه ، ثم نظم قصيدة أخرى وأنشدها لجحا ، فقام جحا مسرعا ،
فسأله الأمير : إلى أين يا جحا ؟ فقال : إلى الإصطبل يا سيدي





اشترى جحا دقيقا وحمّله على حمال ، فهرب الحمال بالدقيق ، فلما كان بعد
أيام رآه جحا فاستتر منه ، فسأله ابنه : لم استترت منه يا أبي ؟ فقال جحا
: يا أحمق أخشى أن يطالبني بأجرته





حمل جحا جرة إلى السوق ليبيعها ، فقالوا : هي مثقوبة، فقال : إنها لا يسيل منها شيء ، فإنه كان فيها قطن لوالدتي فما سال منه شيء





ذهبت أم جحا إلى عرس ، وتركته بالبيت وقالت له : احفظ الباب ، فجلس إلى
الظهر ، فلما أبطأت عليه قام فقلع الباب وحمله على عاتقه وذهب به إليها ،
فلما رأته قالت له : ما هذا ؟ فقال لها : قد قلتِ لي احفظ الباب وها هو ذا
معي وأنا أحفظه جيدا




سئل جحا مرة : ما هو طالعك
في البروج السماوية ؟ فقال : طالعي برج التيس ، قالوا لا يوجد برج بهذا
الاسم ، قال : إني لما كنت صغيرا كان طالعي برج الجدي ولا بد أن الجدي صار
تيسا في هذه المدة الطويلة
رأى جحا يوما سربا من البط قريبا من شاطئ
بحيرة فحاول أن يلتقط من هذه الطيور شيئا فلم يستطع لأنها أسرعت بالفرار
من أمامه وكان معه قطعة من الخبز فراح يغمسها بالماء ويأكلها فمر به أحدهم
وقال له: هنيئاً لك ما تأكله فما هذا… قال هو حساء البط فإذا فاتك البط
فاستفد من مرقه
--------------------------------------------------

أضاع جحا خاتمه في داخل بيته فبحث عنه فلم يجده فخرج من البيت وجعل ينظر
أمام الباب فسأله جاره ماذا تصنع فقال: أضعت خاتمي في البيت، فقال ولماذا
لا تفتش عليه في البيت
فأجابه: الظلام حالك في الداخل فلعله قد خرج…
ضاع ****ه فأخذ يفتش عليه ويحمد الله شاكراً… فسألوه ولماذا ,. تشكر
الله؟.. فقال أشكره لأنني لم أكن راكب على ال**** وإلا فلو كنت راكبا لضعت
معه
--------------------------------------------------

أعطى خادما له جرة ليملأها من النهر، ثم ضعفه على وجهه صفعة شديدة وقال
له: إياك أن تكسر الجرة، فقيل له: لماذا تضربه قبل أن يكسرها؟ فقال: أردت
أن أريه جزاء كسرها حتى يحرص عليها.
--------------------------------------------------

قيل لجحا هل يمكن أن يُولد مولود لرجل عمره أكثر من مائة سنة؟ إذا تزوج
بشابة؟ فقال جحا: نعم إذا كان له جار في سن العشرين أو الثلاثين
-------------------------------------------------

مشى في طريق، فدخلت في رجله شوكة فآلمته، فلما ذهب إلى بيته أخرجها وقال:
الحمد لله، فقالت زوجته: على أي شيء تحمد الله؟ قال: أحمده على أني لم أكن
لابسا حذائي الجديد وإلا خرقته الشوكة
------------------------------------------------

اشترى جحا عشرة **** فركب واحدا منها وساق تسعة أمامه، ثم عدّ ال**** ونسى
ال**** الذي يركبه فوجدها تسعة، فنزل عن ال**** وعدها فوجدها عشرة، فركب
مرة ثانية وعدها فوجدها تسعة، ثم نزل وعدها فوجدها عشرة وأعاد ذلك مراراً
فقال: أنا أمشي وأربح ****ا خير من أن أركب ويذهب مني **** فمشى خلف
ال**** حتى وصل إلى منزله
--------------------------------------------

سأله يوما: كم عمرك؟ فقال عمري أربعون عاما وبعـد مضي عشرة أعـوام سئـل
أيضا عن عمره فقال عمري أربعون عاما فقالوا له: إننا سألناك منذ عشر سنيـن
فقلـت إنه أربعـون والآن تقول أيضا إنه أربعون فقال: أنا رجل لا أغير
كلامي ولا أرجـع عنه وهذا شأن الرجال الأحرار… ولو سألتموني بعـد عشرين
سنة فيكون جوابي أيضـا هكذا لا يتغير…
*هب من نومه يوما وقال لامرأته…
أسرعي بالنظارات قبل أن يذهب نومي… فسألته عن السبب فقال إني رأيت رؤيا
لطيفة جداً… وأريد أن أمعن النظر في بعض خفاياها
----------------------------------------------

جاءه رجل وفي يده بيضه وقال له: إذا حزرت ما بيدي أعمل لك منه أكلة عجة…
فأجابه جحا صف شكله ولونه فقال: هو بيضاوي الشكل خارجه أبيض وداخله أصفر
قال جحا: حزرت إنه لفت فرغوا داخله وحشوه جزراً
-------------------------------------------

أوصى أهله أن يدفنوه يوم مماته في قبر قديم ولما سألوه عن السبب أجابهم:
إذا جاءني ملكا الموت ليسألوني أجيبهما أني قديم العهد في هذا القبر وأني
سئلت سابقاً… واذا نظرا إلى قبري رأيا فيه مصداقاً لقولي فيتركاني وشأني
وهكذا أتخلص من شديد سؤالهما على أهون سبيل
------------------------------------------------

ضاع ****ه فحلف أنه إذا وجده يبيعه بدينار، فلما وجده جاء بقط وربطه بحبل
وربط الحبل في رقبة ال**** وأخرجهما إلى السوق وكان ينادي: من يشتري ****ا
بدينار، وقطا بمائة دينار؟ ولكن لا أبيعهما إلا معا
--------------------------------------

طبخ طعاما وقعد يأكل مع زوجته فقال: ما أطيب هذا الطعام لولا الزحام!
فقالت زوجته: أي زحام إنما هو أنا وأنت؟ قال: كنت أتمنى أن أكون أنا
والقدر لا غير
---------------------------------------------

أهدى له رجلا خاتما بدون فص، فقال له جحا: الله يعطيك في الجنة بيتا بدون سقف
-----------------------------------------

كان مسافراً مع جماعة، ونزلوا للراحة في مكان، ثم أرادوا استئناف السفر،
فطلب بغلته فأحضرت له، فوضع رجله اليمنى في الركاب وقفز فجاء ركوبه
مقلوبا، فضحك من رآه، فقال لهم: أنا لم أركب بالمقلوب ولكن البغلة عسراوية
---------------------------------------------

جاءه ضيف ونام عنده فلما كان منتصف الليل أفاق الضيف ونادى جحا قائلا:
ناولني يا سيدي الشمعة الموضوعة على يمينك فاستغرب جحا طلبه وقال له: أنت
مجنون، كيف أعرف جانبي الأيمن في هذا الظلام الدامس؟
----------------------------------------------

*سألوه يوماً: ما هو طالعك؟ فقال: برج *****. قالوا: ليس في علم النجوم
برج اسمه تيس. فقال: لما كنت طفلا فتحت لي والدتي طالعي فقالوا لها أنه في
برج الجـدي. والآن قـد مضى على ذلك أربعون عاماً فلا شك أن الجدي من ذلك
الوقت قد صار الآن تيسا وزيـادة
----------------------------------------------------

قالت له امرأته ذات ليلة: ابتعد عني قليلا فأسرع إلى حذائه وأخذه ومشى
مسافة ساعتين إلى أن لقي أحد معارفه فقال له: إذا صادفت امرأتي فقل لها
أتريد أن أبعد أكثر مما بعدت؟
-----------------------------------------------

ذهب وامرأته لغسل أمتعتهما على شاطئ بحيرة، فلمـا وصلا ووضعا الأمتعة
وجعلا عليها الصابون، انقض غراب فاختطف لوح الصابون وذهب به طائرا في
الفضاء. فصاحت امرأة جحا: قم الحق الغراب، سرق الصابون. وجعلـت تكثر من
الصياح. فأجابها بكل برودة: لماذا تضطربين، أليست ثياب الغراب أوسخ من
ثيابنا فهو أحوج منا إلى الصابون
-----------------------------------------------------

تزوج امرأة حسناء فولدت بعد ثلاثة أشهر، فاجتمعت النساء لأجل تسمية الولد،
فكل واحدة قالت اسما، وكان جحا واقفا فقال: الأحسن تسميته "سابقا" فقلن:
لماذا يا جحا؟ فقال: لأنه قطع مسافة تسعة أشهر في ثلاثة أشهر
---------------------------------------------------

كان أمير البلد يزعم أنه يعرف نظم الشعر، فأنشد يوما قصيدة أمام جحا وقال
له: أليست بليغة؟ فقال جحا: ليست بها رائحة البلاغة. فغضب الأمير وأمر
بحبسه في الإسطبل، فقعد محبوسا مدة شهر ثم أخرجه. وفي يوم آخر نظم الأمير
قصيدة وأنشدها لجحا، فقام جحا مسرعا، فسأله الأمير: إلى أين يا جحا؟ فقال:
إلى الإسطبل يا سيدي
----------------------------------------------------

كانت له زوجتان، فأهدى كل واحدة منهما عقدا. وأمرها ألا تخبر ضرتها، وفي
يوم اجتمعتا عليه وقالتا: من هي التي تحبها أكثر من الأخرى؟ فقال: التي
أهديتها العقد هي أحب إليّ. فسرت كل منهما، واعتقدت أنها هي المحبوبة
----------------------------------------------

سكن في دار بأجرة، وكان خشب السقف يقرقع كثيرا، فلما جاء صاحب الدار يطابه
بالأجرة قال له: أصْلِحْ هذا السقف فإنه يقرقع، قال: لا بأس عليك فإنه
يسبح الله، قال جحا: أخاف أن تدركه خشية فيسجد
----------------------------------------------

أحست امرأة جحا ببعض الألم فأشارت عليه أن يدعو الطبيب، فنزل لإحضاره،
وحينما خرج من البيت أطلّت عليه امرأته من النافذة وقالت له الحمد لله لقد
زال الألم فلا لزوم للطبيب. لكنه أسرع إلى الطبيب وقال له : إن زوجتي كانت
قد أحست بألم وكلفتني أن أدعوك، لكنها أطلت من النافذة وأخبرتني أنها قد
زال ألمها فلا لزوم لأدعوك، ولذلك قد جئت أبلغك حتى لا تتحمل مشقة الحضور
------------------------------------------

كان جحا قاضيا فحضرت أمامه امرأة عجوز شاهدة في قضية فأمرها أن تقسم
اليمين، فأقسمت، فسألها كم عمرك؟ فقالت العجوز: إذا كنت ستسألني عن عمري
فلم تأمرني بأن أقسم بالله العظيم؟
-------------------------------------------------

نزل جحا من القطار ووضع الحقيبة بالقرب منه وانتظر حضور الشيال، فجاء لص
وحملها ومشى فتبعه جحا وهو فرحان، فلما اقترب من منزله أخذ الحقيبة من
اللص وقال له: أشكرك يا سيدي فقد حملت حقيبتي من غير أجر
---------------------------------------------------

سأله رجل أيهما أفضل يا جحا؟.. المشي خلف الجنازة أم أمامها..فقال جحا: لا تكن على النعش وامش حيث شئت
--------------------------------------------

*جاء جحا ببناء ليبني له داراً. فأخذ الرجل يشير عليه ويقول له: نبني هنا
غرفة.. وهنا إيوائا.. وهناك بيت مؤونة وأخذ يتنقل من مكان إلى مكان وفيما
هو كذلك خرج منه ريح.. فقال له جحا: وهنا نبني مرحاضاً
-------------------------------------------------

*سألوه عن الطب فقال: خلاصة الحكمة هي أن تدفئ رجليك، وتعرض رأسك للهواء والشمس، وتعنى بطعامك ولا تكثر منه، ولا تفكر في همومك
---------------------------------------------------

*قال له تيمورلند يوما: إلى متى يلد الناس ويموتون؟ فقال: إلى أن تمتلئ الجنة وتمتلئ النار
-------------------------------------------------

*شكا إنسان شدة البرد، فسمعه آخر فقال: الناس أمرهم عجب، إذا أقبل الشتاء
شكوا من البرد، وإذا جاء الصيف شكوا من الحر، فقال جحا: ولكن هل سمعت أحدا
يشكو من الربيع؟
-----------------------------------------------------------

*أصيبت ناقة أحد الفلاحين بالجرب، فأخذها إلى جحا وقال له: أقرأ لي على
هذه الناقة لتشفى، فقال له جحا: إذا أردت أن تبرأ ناقتك من الجرب فأضف إلى
قراءتي شيئا من القطران
--------------------------------------------------------

*جاءته إحدى جاراته وقالت له: أنت تعلم أن ابنتي معتوهة متمردة، فأرجو أن
تقرأ لها سورة أو تكتب لها حجابا، فقال له: إن قراءة رجل مسن مثلي لا
تفيدها، ولكن ابحثي لها عن شاب في سن الخامسة والعشرين أو الثلاثين، ليكون
لها زوجا وشيخا معا، ومتى رزقت أولادا صارت عاقلة طائعة
-----------------------------------------

*سئل يوما: أيهما أكبر، السلطان أم الفلاح؟ فقال: الفلاح أكبر لأنه لو لم يزرع القمح لمات السلطان جوعا.
--------------------------------------------------

*قال له أحد البخلاء، إنك تحب المال أيضا، فقال: إنما أحببته للاستغناء به عن البخلاء الذين لا ضمائر لهم
----------------------------------------------------------

*قيل له يوما: كم ذراعا مساحة الدنيا؟ وفي تلك اللحظة مرت جنازة، فقال
لهم: هذا الميت يرد على سؤالكم فاسألوه، لأنه ذرع الدنيا وخرج منها[/hide]

_________________
قتلتيني مليون مره فخذي قلبي هديه لكي
ملك العشق
[b][b]

ملك العشق
Admin
Admin

عدد الرسائل : 2287
العمر : 42
تاريخ التسجيل : 12/02/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

GMT + 6 Hours رد: نوادر جحا وخاصه بمنتدانا

مُساهمة من طرف زائر في السبت مارس 29, 2008 1:00 am

ههههههههههههههه والله جحى رهيب هالزلمة على كولتكم ههههههههههههه شكرا فعلا كلها نوادر تسلم ايدك

زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

GMT + 6 Hours رد: نوادر جحا وخاصه بمنتدانا

مُساهمة من طرف ملك العشق في السبت مارس 29, 2008 8:11 am



ههههههههههههههههههههههههههههههه
مشكوررررررررررررره ونورتي الموضوع بهذه الرد والضحكه الجميله
ههههههههههههههههه

_________________
قتلتيني مليون مره فخذي قلبي هديه لكي
ملك العشق
[b][b]

ملك العشق
Admin
Admin

عدد الرسائل : 2287
العمر : 42
تاريخ التسجيل : 12/02/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى